أخبار الرياضةأخبار عالميةالسباقاتسباقات عالمية

طواف إيطاليا ٢٠١٨ المرحلة ٨

عن المرحلة

بيارا آماري، قرية في محافظة كوسينزا الإيطالية تأسست في العام ١٩٢٨م، هي نقطة الانطلاق لهذه المرحلة والتي يقطنها حوالي 7 آلاف نسمة من الفلاحين والصيادين. تحوي هذه القرية على جزيرة بينو التي تعتبر من أحد الوجهات لدى السياح. تعتبر هذه المرحلة من تصنيف 3 نجوم من أصل خمسة. وتمتد هذه المرحلة بطول ٢٠٩كم إلى القمة مونتيفيرجيني دي ميركوليانو.

 

ملخص المرحلة

يتغلب دراج فريق موڤي ستار، ريتشارد كاراپيز، على منافسيه و ينتزع انتصار المرحلة بكل جدارة بعد هجوم في الأمتار الأخيرة من هذا السباق. ويعتبر هذا الانتصار هو الأول تاريخيًا لدراج إكوادوري في الطوافات الكبرى.

حل في المركز الثاني ديڤيد فورمولو (فريق بورا)، وفي المركز الثالث الفرنسي ثيبو بينو (فريق FDJ) متأخرين بفارق ٧ ثواني عن بطل المرحلة كاراپيز.

وفيما يلي الترتيب لهذه المرحلة:

بعد طول انتظار، تنفجر الأحداث في الكيلومترات الأخيرة، عندما تم اللحاق بالمجموعة الهاربة من قبل المجموعة الأم. أليكساندر جينيز (فريق AG2R)، يشعل الشرارة بالتقدم للحاق الهرب كون بومان (فريق لوتو)، والذي كان الرجل الأخير صامدًا من قطار الهروب. كاراپيز ينطلق مسرعًا للحاق بالفرنسي جينيز، وسرعان ما تجاوز الاثنان في آخر ٢كم. لينطلق وحيدًا في الصدارة في الكيلومتر الأخير. تعتبر هذه السنة الثانية كمحترف لكراپيز، وفي خلال أسبوع حقق الكثير من الأرقام التاريخية. حيث عند ابتداء الطواف، اعتبر الأول من بلاد الإكوادور كمشارك في أحد الطوافات الكبرى. وقبل يومين، يحقق إنجاز أول إكوادوري يرتدي القميص. واليوم يحقق الإنتصار كأول إكوادوري أيضًا.

أنا سعيد جدًا، لقد اجتهدت كثيرًا قبل الطواف. وبالطبع إحساس الفوز بمرحلة يثير وجدانيكاراپيز قائلًا بعد فوزه.

و يضيفكنت أشعر بأن لدي الطاقة الكافية في أرجلي، وهذا ما جعلني أقوم بالهجوم عند النقطة ٢كم. لقد اللحظة المناسبة، لأنه لا أعتقد بأن يكون لي فرصة للفوز بسرعة نهائية

سوف آخذها مرحلة بمرحلة. إنه طريق طويل حتى روما (يقصد المرحلة الأخيرة). أنا هنا لأبذل جهدي وأرى ما يمكنني فعله في الطواف

التصنيف العام:

من ناحية التصنيف، بشكل كبير لا يوجد تغيير جذري ولكن كاراپيز يصعد ثلاث مراكز في سلم التصنيف. و ثيبو پينو بحصوله على الثواني الإضافية يصعد إلى المركز الرابع. ويبقى الثلاث أوائل على حالهم كما كانت. ونلاحظ تأخر كريس فرووم إلى التاسع بعد تعثر إثر حادثة انزلاق على منعطف حاد قبيل خط النهاية بأقل من ٦ كيلومترات.

قليل من التفصيل

بدأ السباق بالاتجاه شمالًا، واحتضنت طرق شواطئ تايرهينيان الدراجين في هذه المرحلة. تواجدت بعض المرتفعات الغير مصنفة هنا وهناك، لكن الحسم بالطبع لن يكون إلا في المرتفع الأخير.

الأراضي المستوية عند ٥٠كم، أعطت الوهم للمتسابقين، عند (سالرينو) السرعة النهائية الوسطة الثانية. ولكن الاختبار الحقيقي بدأ عند ١٧.١كم. وهذا هو امتداد المرتفع مونتيفيرجيني دي ميركوليانو الذي يبلغ درجة ميلانه بمعدل ٥٪ ثابتة تقريبا. وهذا يعطي تنبؤ بعدم وجود فراغات عند خط النهاية، كما حدث في نسخة ٢٠١١م عندما عبر ٢٦ دراج الخط سويًا.

  

اشتعلت شرارة الهروب من المجموعة الأم من قبل توش ڤان دير ساندي (فريق لوتو فيكس اول) بمجهود فردي بعد مضي ٢٠كم من المرحلة. وسرعان ما انضم إليه ديڤيد ڤيليلا (أستنانا)، ماتيو مونتيقوتي (AG2R)، رودولفو توريس (سايدرمارك)، ماتي موهوريتش (بحرين ميريدا)، كوين بومن (لوتو جمبو) والفائز بمرحلتين بالطواف الدراج السلوڤيني جان پولانك (فريق الإمارات). استطاع الهاربون من اكتساب ٦ دقائق عن المجموعة الأم. وحصل على الثواني الإضافية للسرعة النهائية الوسطية كل من توريس وڤان دير ساندي.  وبعد تجاوز منطقة ساليرنو، لا يزال الهاربون بخمسة دقائق متقدمين عن المجموعة الأم، والمتبقي ٤٠كم حتى خط النهاية. وهنا يبدأ فريق سكوت بقيادة المجموعة الأم لرفع رتم السباق.

بومان في مقدمة الهاربين

تلعب الأجواء الماطرة دور كبير في أحداث السباق، بعدما بدأت بالهطول بغزارة عند النقطة ٢٠كم. تتقارب المجموعتان وتقلص المجموعة الأم إلى دقية واحدة عند اقترابهم عند المسارات شديدة الانحناء وبتبقي ٩كم حتى النهاية. كريس فروم ينزلق ويتأخر قليلا، وتعتبر هذه الحادثة الثانية له هذا الطواف.

موهوريتش يقوم بأول هجوم من الهاربين، ينطلق وحيدًا والمتبقي ١٣كم، ويستطيع اللحاق بسولڤيني. هذا الهجوم السريع أسقط كل من ڤيليلا وتوريس. جان پولانك يبدو عليه الضغط بعد هذه المطاردة.

استمر السباق بهذا الرتم، حتى الوصول إلى الكيلومتر الأخير. بومَن يندفع للأمام، ولكن لا بالبيد حيلة، المجموعة الأم تقترب من خلفه. هذا الهجوم من بومَن يبدو أنه من يأس، وليس أملًا في الفوز. فشلت المحاولة العقيمة من الهولندي، عندما تعداه كاراپيز مسرعًا بهجوم عكسي ليحرز الانتصار بهذه المرحلة. پينو يحاول اللحاق بالثواني الإضافية لآخر رمق، ولكن فورمولو يحرز المركز الثاني متقدمًا عليه متأخرين عن كاراپيز بسبع ثواني.

Related Articles

6 Comments

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button
This site is protected by WP-CopyRightPro