الصحةدليل المبتدئ

التقييم الطبي قبل مزاولة الرياضة

https://bike-more.com/shop/category/bike-parts-4

يتلخص الهدف الأساسي للتقييم الطبي قبل مزاولة النشاط الرياضي بتحقيق أقصى قدر من الصحة لدى الرياضيين و المشاركة الآمنة أثناء النشاط الرياضي، بالرغم أن معظم الدراسات لم تجد أنه يمنع الحوادث المرضية و الوفيات المرتبطة بالمشاركة الرياضية إلا أنه “قد” يكشف  الحالات التي تؤدي إلى إصابة الرياضي أو مرضه، و ممكن أن تساعد في توفر استيراتيجيات لمنع الإصابة. و للتسهيل للقارئ سوف ألخص هذا الأمر في عدة أسئلة و هي الشائعة في الوسط الرياضي حول التقييم الطبي للرياضيين

ما هو المكان الأمثل للتقييم الطبي؟ و هل المسح الاستقصائي العام كافي؟

لا يعتبر المسح العام الذي قد يقام في الاسواق مثلا أو في النادي قبل مزاولة الرياضة مباشرة مثالياً ، لعدم توفر السجل الطبي للشخص و لفقدان استمرارية الرعاية بعد ذلك عند اكتشاف أي مشكلة ، لذلك الأفضل أن يكون في عيادة طبية  تحتوي على سجل للشخص أو يمكن إنشاء سجل له بحيث يسهل على الطبيب طلب التحاليل اللازمة إذا تطلب الأمر و التنسيق مع التخصصات الأخرى عند وجود أي مشكلة ، و هذه الصفات تتوفر في عيادة الرعاية الصحية الأولية أو طب الأسرة .


هل تعيين نوع الرياضة مهم قبل التقييم الطبي؟

بكل تأكيد نعم ، فالرياضة مثل الدواء يحتوي على شدة، و تحديد المدة، و التكرار و كذلك الجرعة، و هذه الجرعة تعتمد على عدة عوامل منها عمر الرياضي، وزنه، و إذا ما كان يعاني من أمراض صحية .

و الرياضة بأنواعها إن كانت هوائية أو تمارين تقوية العضلات أو تمارين المرونة أو خليط من هذا كله و هو الأغلب، لها ما يناسبها من شدة و وقت بحسب وضع الرياضي الصحي و العمري.


 

متى يكون التقييم الطبي ؟

لابد أن يكون التقييم الطبي قبل الدخول في النشاط الرياضي بستة أسابيع، أو ما يعمل في الدول المتقدمة في هذا الشأن بحيث تقوم بفحص طلاب المدارس قبل مزاولة الرياضة و اختيار الرياضة المناسبة لكل طالب و اكتشاف الحالات منذ هذه الفئة العمرية .


ما الأعراض التي يجب على الرياضي القلق منها و التي يتوجب عليه الذهاب للطبيب لتقييمه بخصوصها ؟

لخصت جمعية القلب الأمريكية توصياتها بخصوص الأعراض لدى الرياضيين و خصوصا لدى الألعاب التنافسية و هي :

1 – التاريخ الشخصي :

        بارتفاع ضغط الدم.

        ضيق النفس و التعب الشديدان أثناء ممارسة الرياضة

        آلام أو عدم الراحة في الصدر أثناء ممارسة الرياضة

       الإغماء أو القرب من الإغماء بدون وجود تفسير له

2 – التاريخ العائلي :

        الموت المبكر أقل من خمسين عام نتيجة مرض في القلب

        العجز نتيجة أمراض القلب لدى الأقارب أقل من خمسين عام

        العلم بالحالات القلبية الخاصة لدى الأقارب كإعتلال تضخم عضلة القلب أو اعتلال توسع عضلة القلب أو متلازمة مارفان .

 

 


 

ما أهمية تحاليل الدم و البول و فحص تخطيط القلب لدى الرياضي؟

ممكن تلخيص ذلك الأمر بين غير المحترفين و المحترفين الرياضيين .بالنسبة لغير المحترفين هناك مدرستان، الأولى تقول أنه لا داعي لعمل تحاليل الدم و البول و تخطيط القلب لمن لا يعاني من أعراض أو ما ذكر سابقا في التاريخ العائلي و هذا ما توصي به الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة و الكلية الأمريكية للأطباء. و الثانية توصي  بعمل تخطيط القلب للرياضيين و هذا ما توصي به الجمعية الأوروبية لأمراض القلب.

أما بالنسبة للمحترفين فالمنظمة العالمية لكرة القدم “فيفا” و المنظمة الأوروبية لكرة القدم “يويفا” و كذلك الاتحادات المتعددة للألعاب يوصون بالفحص السنوي للمحترفين فمثلا للتو أوقف نادي يوفينتوس الإيطالي صفقة إنتقال المحترف التشيكي الشاب باتريك تشيك بعد اكتشاف مرض في القلب أثناء الفحص الطبي مع أنه لاعب محترف في نادي  سامبدوريا الإيطالي. و مثال آخر ما اكتشفه نادي أرسنال للاعبه السابق الدولي النيجيري كانو من مرض في قلبه أثناء الفحص السنوي و هو ما يدل على أهمية الفحوصات الطبية خصوصا للرياضيين المحترفين.

في الأخير أود أن أقول أنه لا شك بأهمية النشاط البدني و أنها غير مقلقة بحد ذاتها لكنها علاج بوصفة معينة يوصفها الطبيب كل ما يناسبه من نوع. النشاط البدني سنة ٢٠٠٧ اعتمد على أنه دواء بعد أن أصدرت الكلية الأمريكية للطب الرياضي و جمعية القلب الأمريكية وثيقة حول النشاط البدني و الصحة تشتمل على ضرورة ممارسة النشاط البدني.

د. نزيه الخاتم

أخصائي طب أسرة

المراكز الصحية بوزارة الصحة – قطاع القطيف

Related Articles

6 Comments

    1. العفو
      سؤال مهم :
      بما أنه دواء ، اذا له جرعة و مقدار كل إنسان بما يناسبه
      و التقييم الطبي لتنظيم النشاط ممن يعانون من مشاكل صحية كالضغط و الربو و غيرها

      و الأصحاء لاكتشاف ما قد يضرهم لا سمح الله أثناء النشاط الرياضي

    1. كما ذكرت في المقال هناك مدرستان للفحص للرياضي للأصحاء :
      الأولى توصي بعمل تخطيط القلب مرة واحدة
      و الثانية بأنه لا داعي لعمل الفحص لمن لا يعاني من أعراض او ليس لديه تاريخ مرضي في العائلة مما ذكر في المقال
      أما مع وجود الأعراض ، فالفحص الطبي مهم و ضروري قبل استمرار مزاولة الرياضة
      أما ما تذكر من الفحص السنوي الذي يعمل في المراكز الطبية هو فحص اتتقصائي حول بعض الأمراض المزمنة لاكتشافها مبكرا و هو مفيد للصحة العامة بشكل عام و منها الرياضة بمشيئة الله

  1. شكرا دكتور على المعلومات الرائعه …
    استفسار بالنسبة للأطفال … ما هي الرياضات المناسبة لكل طفل ؟ او بالأحرى كيف يتم تصنيف الرياضات المانسبة لكل طفل ؟

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button
This site is protected by WP-CopyRightPro

يبدو انك تستخدم مانع للإعلانات

فضلا قم بتعطيل مانع الاعلانات لدعمنا لنقدم لكم محتوي يثري المتابع العربي في الدراجة الهوائية