عاممقالات دراجو العرب

هل يمنعك الخجل من ركوب دراجتك !

https://bike-more.com/shop/category/bike-parts-4

 

 

هل تخجل من ممارسة هواياتك ؟
هو سؤال يدور في ذهن الأشخاص الذين  يقبلون على تجربة شي جديد في حياتهم ، و احيانا هذا الشيء قد يسبب له بعض الصعاب عند مواجهة العامة. هذا السؤال محوري و للأسف قد يمنعنا من التقدم في حياتنا و الذهاب بها نحو الأفضل ، سواء أكان هذا الأفضل صحيا أو اجتماعيا أو رياضيا او إختلف تماما .

 

 أعرني سمعك من فضلك و كن معي بذهنك !!
لماذا نعطي كل الاهتمام لرأي الأخرين بما تمارسة بحياتك الرياضيه ؟
لم نحرص ان نعرف عن رأي كل من هم حولنا في شأن في المقام الأول و الأخير هو قرار  يعود لك انت؟! هل الفوائد الصحية التي تطمح ان تحققها  من خلال تدرجك ستضر من هم حولك؟ طبعا لا 

 

ثقافة الدراجة الهوائية :

أصبحت ثقافة الدراجة الهوائية منتشره بكل دول العالم العربي بشكل عام ودول الخليج بشكل خاص ، وذلك  يعز ى لعدة اسباب و منها انتشار المجموعات التطوعيه على سبيل المثال كما هو حاصل في المملكة العربية السعودية و هذه المجموعات تهدف لنشر ثقافه الدراجة الهوائيه و زيادة وعي المجتمع على اهميه ممارسه الرياضه .

و ايضا نلاحظ  في دول الخليج بالتحديد وجود مجموعات و أشخاص “سواء أكانوا حكاما ام من العامة”  و حتى مرافق حكومية تأتي بهدف زيادة و تسهيل اماكن التقاء الدراجين فكلما زاد عدد الدراجين كلما  ساعدوا في جلب المزيد من الناس لهذا العالم الرائع .  

 

مالذي علي ان افعله لأتخلص من هذا الخجل ؟

اولاً توكل على الله ، ثم تذكر انك حين تقدم على امر تعلم انه سيعود لك بالمنفعه الصحيه فأعلم انك تعمل هذا من اجلك أنت وان نتائجها ستكون ( لك ) فكن كما تريد أنت ان تكون وليس كما يريد الناس لك ان تكون .

أرتبط بإحدى المجموعات التطوعيه القريبة عليك “إن وجدت” فهي تعينك بعد الله بالتخلص من هذا الخجل ، وأيقن انك الان في زمن أصبحت فيه ثقافه الدراجة منتشره فالكبير والصغير و الغني و الفقير يمارسها . 

فإن لم تكم هنالك مجموعة حولك ابدأ بنفسك و ستكتشف وجود اشخاص مثلك حولك يجمعهم نفس الشغف و ستساعدون بعضكم البعض.

 

لماذا كتبت هذا المقال !!

لانني من خلال ممارستي لهذي الرياضه الجميله وعلى مدى السنين واجهت استغرابا كثيرا من اناس صادفتهم في الشارع وحين اتبادل معهم الحديث أكتشف أنهم لديهم حب او فضول او رغبة بممارسة لهذي الرياضه لكن جعلوا الخجل ونظرة المجتمع عقبة لهم و عذراً !

 والأن و قد انتشرت هذي الرياضه بشكل ملحوظ أصبحت الآن امارس هوايتي مع جميع الفئات العمريه ، وأصبحت هذي الرياضه تعود للجميع بالمنفعه الصحيه وأستغلال أوقاتنا بالمنفعه المشتركة وكذلك بالمشاركه مع المجموعات التطوعيه  في انشطتها التي تهدف لخدمه الدين والمجتمع .

 

 

Related Articles

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button
This site is protected by WP-CopyRightPro

يبدو انك تستخدم مانع للإعلانات

فضلا قم بتعطيل مانع الاعلانات لدعمنا لنقدم لكم محتوي يثري المتابع العربي في الدراجة الهوائية